كيف تلقح الطيور

كيف تلقح الطيور

تتكاثر الطيور عن طريق البيض؛ حيث يقوم ذكر الطير بالتلقيح من خلال قذف السائل المنوي داخل قناة أنثى الطير التناسلية، الأمر الذي يؤدّي إلى تكوين البويضة المُلقحة. حتّى تكون عمليّة التلقيح ناجحة لا بُدّ من توفّر بعض الأمور والحرص عليها، وهي: توفير كلّ ما يحتاج إليه الطائر من التّغذية الجيدة، بالإضافة للمُكملات الغذائية، والأحماض الأمينية، والأنزيمات، والأملاح المعدنية، والبروتينات؛ لِتقويته وتمتّعه بصحّةٍ جيدةٍ، تمكنه من مقاومة الأمراض والأوبئة. الحرص على قص أظافر كلٍ من الذّكر والأنثى قبل عملية التلقيح؛ فإذا كانت أظافر ذكر الطير طويلة وحادة قد تعيق عملية التلقيح، حيث إنّ أظافره قد تنفر أنثى الطير منه، وبالتالي لا تتمّ عمليّة التلقيح على أكمل وجه، وإنّ طول أظافر الأنثى قد تفسد البيض بكسره، أو تفسد العش، ويجب قص ريش كلٍ من ذكر وأنثى الطير خاصةً حول منطقة عضو كلٍ منهما؛ لضمان قيام عملية التلقيح بنجاح. تزويد الذكر بفيتامين E سيلينيوم، وذلك لِفائدته الكبيرة في زيادة خصوبة ذكر الطير، وتنشيطه جنسياً، من خلال زيادة إنتاجه للحيوانات المنوية، وفيتامينات A.D.K؛ فهي مفيدة في تحقيق المناعة للطائر، ولتقوية الأملاح والكالسيوم في الدم، وزيادة قوةِ العظام، فضلاً عن فائدتها في دعم الجهاز البصري، والعصبي، وبالتالي ينتقل كل ذلك للفراخ. التأكد من سلامة الطيور قبل عملية التلقيح، حتى لا تكون عائقاً لعملية التلقيح، وأن يكون الطير قام بعملية تبديل الريش كاملاً. التأكد من تجهيز العش، وعدم إدخال ذكر الطير إلى العش إلّا بعد انتهاء الأنثى من تجهيزه. فحص البيوض بواسطة الكاشف؛ إذ يُفضّل أنْ يكون عدد البطون في الموسم الواحد لا يزيد عن 3 إلى 4 بطون؛ حرصاً على سلامة أنثى الطير، وحتى لا يؤدّي ذلك إلى وفاتها، أو استنزاف وإرهاق ذكر الطير.